BLOGGER TEMPLATES AND TWITTER BACKGROUNDS »

بوسي

5/11/2013

" سمـــاء الفانيـــلا "


ألاّ تملك الاّ أحلاما معلّقة بين المستحيل والممكن في سماء غرفتك
وآمالا جميلة لا تزين الّا جدرانها الصمّاء ,,
تزرع بذور أزهارك في أرض لا تمت للأرض بصلة فلا تجني سوى اليأس ,,
بين ذرات الأكسجين الذي قارب على النفاذ
أنفاسك الباكية الحزينة تراقبك تحتضنك ترثي حالك,,
  يا انت
افـــق

  لا تختصر الكون هنا بين جدران صندوق صغير
هذا العالم الضيق الذي يخدعك
انه سجنك وعذابك
وحدتك ومعاناتك,,
حطم نظارتك السوداء
أمامك "نافذه" ترجوك أن تفتحها لتمنح أحلامك الوردية حق السفر للسماء الزرقاء
و" باب " تكمن خلفه خطوات حريتك وسعادتك,,
اكسر قيود همّــك , وافرد جناحي الأمل ورفرف في سماء الفانيلا ,
وارشي السحاب بحبك لتمطر كريستالاتها على أزهارك الذابلة ,,
طــر
تنفس الياسمين
وعش بين سماء
زرقاوية
ارجوانية
كحلية ,,

5/25/2011

**في أحضــــانه**














¤فـــي أحضـــانـــه ¤


~~~~~~~~~~~




اعتدت أخيراً أن أنــام في أحضـانـه ..


واعتاد هـو أن يسمع الصرخات السجينة داخلي ولا يبالي..


اعتدت على الشعور بالألم عندما يكسر أضلعي بين ذراعيه القاسيين..


واعتاد هو أن يستمتع بدموعي المجروحة التي اشتكت منها وسادتي..
لـم أكــن أعلــم اني سأدمن البكاء الحار كل ليلــة..


ولكنــــي تأكــدت بعدمــا عرفت أنــه لن يتركني للحظة..


صرت سجينة أضلعـــه القاسية ليل نهــار..


لا أكـاد استغل غفوته للهرب منه فأجدني ما ذهبت إلا إليــه..


أمــا غفواتي المسكينة فهي محل اقامة دائمـة لــه..


هو لا يبالي حينما يتلذذ بتعذيب فؤادي لاحتضانه لغيري..


نعم اكــره احتضانك لي .. ولكني لا أحــب احتضانك لغيري..


اتــركهم فما عدت احتمل أكثـــر..


اتركنــي فقد قاربت على الإنهيار بين يديك..
وقاربت روحي على الخروج هربا منك..


ابتعد عني قبل أن ألفــظ آخــر أنفـاسـي في أحضــانك..


طلقنــي ثــلاثــاً أيهــا " الحـــــزن" فما عدت احتمل حياتي على ذمتك بعد الآن..


♫♥♪ بــوســـي ♫♥♪